أخبار المركزفعاليات

ورشة “المرأة والمشاركة السياسية في الجزائر: استغلال سياسي ام رد للاعتبار؟”

تحت عنوان “المرأة والمشاركة السياسية في الجزائر: استغلال سياسي ام رد للاعتبار؟”، نفَّذ برق الاستشاري ورشة في مقره بإسطنبول يوم الجمعة الموافق لـ 2- نوفمبر/ تشرين الثاني 2018م  بمشاركة الأكاديمية بعلم الاجتماع في جامعة سطيف الجزائرأ. د. فيروز مامي زرارقة.

 وأمام السادة الحضور استعرضت  زرارقة  بورقة بحثية واقع المرأة في الجزائر منوهة للمعوقات الثقافية التي تقف عائقاً أمام مشاركة المرأة السياسية، معتبرة أن المجتمع الجزائري شأنه شان بقية المجتمعات العربية التي تحكمه الموروثات القديمة المهيمن عليها تسلط النزعة الذكورية على حساب إقصاء دور المرأة السياسي وجعلها مقتصرة على ممارسة مهام تربوية واجتماعية.

وبعد تذليل المعوقات أمام المشاركة النسوية السياسية، انتقل الحديث إلى تلميع صورة الدولة الديمقراطي في الخطاب الدولي، من خلال فتح المجال أمام المرأة للمشاركة في التمثيل الحزبي البرلماني، حيث قالت  زرارقة إن استحقاق المرأة السياسي تساوى مع بقية القطاعات في الدولة وبلغت الثلاثين في المئة في سنة 2010م، إلا أن ذلك اعتبر بمثابة تلميع صورة البلاد الديمقراطية عبر مشاركات خجولة للمرأة.

واختتمت الندوة في الحديث عن تحديد الآليات المساهمة في تمكين دور المرأة السياسي، وقد أغنى الحضور بمداخلاتهم محاور الندوة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء الانتظار ..

النشرة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتبقى على اطلاع بأحدث الأخبار و الفعاليات
إغلاق
إغلاق