الاصدارات

الجنرال الفريق أول الركن عبد الجبار خليل شنشل… كما عرفته

الدكتور صبحي ناظم توفيق 
عميد ركن متقاعد – دكتوراة في التاريخ العربيّ الإسلاميّ
عضو هيئة خبراء مركز برق للسياسات والاستشارات
عبد الجبار شنشل لدى ترقيته إلى رتبة فريق أول ركن عام 1974

تمهيد:

          في هذه الأيام تحلّ الذكرى السنوية السابعة لرحيل من وَصَفَه الإعلام الغربي بـ”الجنرال الأقدم في العالم”، ألا وهو الفريق أول الركن عبد الجبار خليل شنشل، الذي يحزنني من أعماقي كلّما تذكرته عدم اهتمام العراق بقاماته وصروحه وأهراماته وعظمائه الذين خدموه وضحوا بدمائهم من أجل إعلاء شأنه بإخلاص، وبكل ما أوتوا من جهدّ، باذلين عقودًا متلاحقاتٍ من أعمارهم في سبيله.

والفريق أول الركن عبد الجبار خليل شنشل يأتي ببالنا باعتباره أحد أعظم قادة العراق العسكريين، ومع هذا فهو من بين أولئك الـمُهمَلين الذين يكاد يطويهم النسيان بعد أن يُتوفى معاصروهم وتلامذتهم، من حيث خدمته العسكرية التي تجاوزت 65 سنة متواصلة من دون انقطاع، وقد شغل خلالها منصب رئيس أركان الجيش العراقي لـ(14) عامًا (1970-1984)، ثم وزارة الدولة للشؤون العسكرية، فوزارة الدفاع، ثم وزارة الدولة ذاتها لـ(19) سنة (1984-2003). وبرغم ذلك فإن “الجنرال العراقي الأقدم في التاريخ” لم يُنسَ ذِكره فحسب، بل اضطر لهجر وطنه المدمّر على يد الأمريكيين والبريطانيين والرعاع وأولاد الشوارع، ليقضي أواخر عمره المديد في الغربة، مُتحَسِّرًا على مدينته (الموصل) الجميلة بعد أن استحوذ عليها الإرهاب، حتى وافاه الأجل في عمّان ليُدفَن في المملكة الأردنيّة الهاشمية، بدلًا من رقوده وسط أفراد عائلته وأصحابه.

وإذا ما استشعر أحد القرّاء الأعزاء أني أكيل المديح لهذا الرجل، فلا سبب في ذلك سوى اعتزازي به قائدًا عراقيًّا أصيلًا؛ إذْ لا قرابة تربطني به، ولا مدينة أو عشيرة أو عِرق، ولم أعمل تحت إمرته المباشرة طيلة حياتي، بل تبنّى موقفًا سلبيًّا إزائي إثر رأيٍ شخصيّ تفوّهتُ به أمام قادة عسكريين كبار، مُنتقدًا هجومًا فاشلًا للمرة الثالثة على عارضة “ظهر السمكة” المطلّة على حوض ديانا-راوندوز في أيلول /سبتمبر 1974، والذي اعتبرهُ هو مساسًا بشخصِه، فاتخذ حيالي مواقف متسلسلة، من حيث لا أدري، أثّرت سلبًا على مستقبلي، وأضاعت بعض حقوقي طيلة حياتي العسكرية، فلم يُتَح لي أن أتسنّم بعض المناصب التي أستحقها.

ولكن الحق يجب أن يُقال عن هذا القائد العسكري المخوّل دستوريًّا بقيادة القوات المسلّحة العراقية طيلة 14 عامًا حُبلى بحروب متنوعة وأحداثٍ جسام في أرض عراقنا الحبيب وخارجه.

لقد ودّعنا فقيدنا إلى جوار ربه في العاصمة الأردنية عمّان مساء الجمعة 19 من أيلول /سبتمبر ٢٠١٤، فبقيتُ أتحسّر عليه، حتى رأيتُ من باب الوفاء أن أستذكر بضع محطات حياته المديدة وخدمته العسكرية الدؤوبة، والتي استغرقت – منذ قبوله تلميذًا في الكلية العسكرية الـمَلَـكية حتى غزو العراق واحتلاله في نيسان /أبريل ٢٠٠٣ – حوالي 65 سنة متواصلة من دون انقطاع، مُسجلًا رقمًا قياسيًّا تاريخيًّا عالميًّا نادرًا، حين أضحى أقدم جنرال في العالم.

حياته المديدة:

واستنادًا لبعض المعلومات التي استقيتها من المقربين منه، فإني أسرد بعض التواريخ المتعلقة بحياة فقيدنا الراحل للقراء الكرام من متابعي تاريخ العراق المعاصر باختصار شديد.

ولد عبد الجبار خليل شنشل عام 1920 في مدينة الموصل العريقة، وسط عائلة معروفة وميسورة، ولم يتأخر في أي من مراحل دراسته حتى أنهى الثانوية بعمر 18 سنة.

انخرط في الكلية العسكرية في 27 من كانون الأول /ديسمبر 1938 بدورتها الـ(18)، وتخرج مع (228) طالبًا بعد دراسة طالت سنتين، برتبة ملازم ثانٍ يوم 5 من كانون الثاني /يناير 1941، وانتسب لصنف المدفعية، وتدرّج في المناصب الصغيرة حتّى كان برتبة رئيس (نقيب) لإحدى بطاريات المدفعية في حرب فلسطين 1948، قبل أن يُقبَل طالبًا في كلية الأركان، ويتخرج فيها برتبة رئيس (نقيب) ركن، متدرجًا في مناصب الركن قبل أن يُعهَدَ إليه بمنصب آمر أحد أفواج لواء المشاة الجبلي الخامس،

الملك فيصل الثاني يتوسط ضباطًا من الجيش العراقي، ويظهر المقدم الركن عبد الجبار خليل شنشل الثاني من يمين الصورة، والمقدم الركن إبراهيم فيصل الأنصاري زميل دورته في الكلية العسكرية.

ثم يغدو معلّمًا ومعلّمًا أقدم في كلية الأركان، قبل أن يمسي رئيسًا لأركان الفرقة الثالثة في محافظة ديالى، ثم آمرًا (عميدًا) لكلية الأركان، فقائدًا لفرقة المشاة الرابعة في الموصل، فرئيسًا لأركان قيادة قوة الميدان للمنطقة الشمالية، ومقرها كركوك، ثم معاونًا حربيًّا لرئيس أركان الجيش (اللواء الركن إبراهيم فيصل الأنصاري)، حتى ترفّع بعرق جبينه إلى رتبة فريق ركن، وأضحى رئيسًا لأركان الجيش منذ عام 1970 ولأربع عشرة سنة متتالية لغاية سنة 1984، ثم وزيرًا للدولة للشؤون العسكرية من 1985-1989، حتى أُنيط به منصب وزير الدفاع عام 1989-1990 خلفًا للفريق أول الطيار عدنان خير الله، بعد مصرعه المعروف في حادث طائرة هليكوبتر مساء يوم 4 من أيار /مايو 1989، وقبل أن يعود وزيرًا للدولة للفترة 1990-2003.

كان الفريق شنشل يفتخر بأنه أسس كلية الأركان للمملكة الأردنية الهاشمية وقتما كان برتبة مقدم ركن (1956-1957)، كما كان أحد الخبراء المشرفين على تأسيس كلية مشابهة لدى المملكة الليبية السنوسية.

قائد الفرقة الرابعة العميد الركن عبد الجبار خليل شنشل مع الرئيس عبد السلام محمد عارف

رئيس أركان الجيش الفريق الركن عبد الجبار خليل شنشل مع الرئيس أحمد حسن البكر

الملك الحسين مصافحًا الفريق أول الركن عبد الجبار خليل شنشل

وزير الدولة للشؤون العسكرية الفريق أول الركن عبد الجبار  شنشل أمام كبار قادة القوات المسلّحة العراقية خلال مؤتمر في جامعة البكر للدراسات العسكرية العليا (من أرشيف العميد الطيار الركن زيد حميد شعبان).

وزير الدولة للشؤون العسكرية الفريق أول الركن عبد الجبار خليل شنشل مع الفريق الطيار حميد شعبان قائد القوة الجوية العراقية مع عدد من الجنرالات السوفييت لدى إحدى زيارتهما للاتحاد السوفييتي… (من أرشيف العميد الطيار الركن زيد حميد شعبان).

وجهًا لوجه مع الفريق شنشل:

برغم رؤيتي للفريق شنشل عن بُعد عام 1966، وقتما كان بمنصب رئيس أركان قيادة قوة الميدان المسؤولة عن إدارة العمليات في شمالي الوطن، فإني لم أتقابل معه وجهًا لوجه، ولم أعمل تحت إمرته المباشرة مطلقًا، حتى كان يوم تخرج دورتنا في كلية الأركان والقيادة عام 1974؛ فبعد تسلّمنا – نحن الضباط العشرة الأوائل على الدورة – شهاداتنا من يدي الفريق أوّل صدام حسين نائب رئيس القائد العام للقوات المسلّحة أوانئذٍ، سلّمَني رئيس أركان الجيش الفريق شنشل هديةً رمزيةً بسيطةً ضمن الناجحين العشرة الأوائل.

الفريق شنشل في عمليات الشمال (1974-1975):

تكررت لقاءاتي معه كثيرًا بعدما أمسيتُ بمنصب ضابط ركن الحركات بمقر لواء المشاة الآلي /8، الذي كان التشكيل المدرع الوحيد المشارك في هذه العمليات الكبرى من دون الألوية الأخرى للفرقة المدرعة /3، وبالأخصّ في حرب الشّمال الضروس التي دارت رحاها العظمى على محور (أربيل- شقلاوة- حرير- سبيلك- خلفان)، وفكّ الحصار المفروض على وحدات لواء المشاة /20 في جبل “نَواخين”، واجتزنا مضيق “كَلي علي بك” المنيع وصولًا إلى المعارك الأسخن في حوض “ديانا- راوندوز” وجبل “كرو عمر آغا” المسمّى ميدانيًّا بـ”ظهر السمكة”، قبل تسلّق لواء المشاة الجبلي /5 جبل “زوزك”، ولواء المشاة /23 لجبل “تاتان”، حتى توقفنا عن التقدم بدءًا من 1 من تشرين الثاني /نوفمبر 1974 بأمر القائد العام للقوات المسلّحة ووزير الدفاع المهيب أحمد حسن البكر إثر هطول الأمطار الغزيرة وصعوبة الحركة في هذه المناطق الجبلية الشاسعة والمغطاة بالثلوج، حيث تعرضت مواضعنا المحفورة لقصف هائل بالعشرات من المدافع الإيرانية التي اتّخذت مواضع لها بالقرب من مقر مُلاّ مصطفى بارزاني في بلدة “كَلالَه” الحصينة، كانت القنابل الإيرانية تنهمر على قطعاتنا وبمعدلات يومية في تلك المناطق بواقع المئات، حتى بيّنت الإحصائيات الرسمية أننا كنا نضحي بـ(600) جندي وضابط في غضون الشهر الواحد طيلة أربعة أشهر عجاف (من تشرين الثاني /نوفمبر 1974- شباط /فبراير 1975) من دون أن تتطرّق أية وسيلة إعلامية عراقية أو أجنبية إلى مجرد ذكر خبر من هذا، ولو عن معركة واحدة.

وبرغم التوقف الذي حصل، والقصف المدفعي المتواصل، فقد كان الفريق أول شنشل يحضر لتفقّدنا في قواطع فرقة المشاة /8 بمعدل مرتين شهريًا على الأقل، للاطمئنان على أوضاع القطعات، حتى يبلغ الخطوط القصوى، مع التشديد على آمري (قادة) التشكيلات وكتائب المدفعية بضرورة الاقتصاد بقنابل مدفعيتنا لصعوبة استيرادها من الاتحاد السوفييتي الذي علّق تعاونه العسكري مع العراق في هذا الشأن “نصرة للأكراد”، منذ مباشرة العمليات القتالية في نيسان /أبريل 1974.

أما الذي جعلني أجلس إلى جانبه للمرة الأولى في حياتي العسكرية ولمراتٍ عديدة وأيامٍ متلاحقات، فقد حدث في مطلع شهر آذار /مارس 1975 أننا غدونا متهيئين لتقدمٍ سريعٍ وواسع، تشترك فيه جحافل خمسة ألوية متنوعة، تقتحم بقاعًا جبلية وعرة للغاية ابتغاء الوصول إلى بلدة “كلاله”، مستهدفين مقر قيادة الملّا مصطفى بارزاني، شريطة بلوغ بلدة “حاج عمران” لإمساك الحدود العراقية-الإيرانية.

ولـمّا كان جحفل لوائنا الآلي الثامن بأفواجه الثلاثة المجهزة بأكثر من 200 عجلة قتال مدرعة و48 دبابة، قبل أن يلتحق بإمرتنا الفوجان الأول والرابع قوات خاصة، مكلّفين باقتحام الوادي الفاصل بين جبلَي “زوزك” و”تاتان” وجبل “سَر حسن بك”، وهي المهمّة الأعظم ضمن الخطّة العامة، ظلّ الفريق شنشل بشخصه، وبصحبته قائد قوة الميدان الفريق سعيد حمّو التلعفري، ومعاون ر.أ.ج للعمليات اللواء الركن إسماعيل تايه النعيمي، منذ صبيحة 7 من آذار /مارس 1975 ملازمين لمقرّ لوائنا طيلة النهار لأسبوعٍ كامل، حيث كان الفريق شنشل وأقرانه يراقبون المعارك الدائرة من مرصدٍ أماميّ خطِر للغاية، ولا يتركوننا حتى المساء، فيغادروننا بطائرة هليكوبتر صغيرة أتوا بها إلينا، إذْ كان لوجودهم بين ظهرانَي الجنود وصغار الضباط بالغ الأثر في الاندفاع بمعنوياتٍ هائلة، ناهيك عن قرارات فوريةٍ لحلّ المعضلات وتدارك المواقف الصعبة مع آمري الوحدات القتالية.

قريبًا من شنشل في وزارة الدفاع:

وقتما ترفّعتُ لرتبة مقدم ركن عام 1977، شغلتُ منصب ضابط ركن في قسمَي الإسكان والقضايا الحدودية بشعبة إعداد الدولة للحرب في مديرية الحركات العسكرية التابعة لدائرة العمليات المرتبطة برئاسة أركان الجيش، كان الموعد المُحَدّد الذي أعرف توقيته الأسبوعيّ وأحضّر له، هو تمام الساعة العاشرة والنصف من ظهيرة كلّ يوم أربعاء، أقف أمام الفريق شنشل، ولمدة يجب ألا تتجاوز نصف الساعة، لأعرض أمام أنظارِه خرائط مُؤشّرًا عليها تفاصيل المواقع ذات الشأن، مُرْفِقًا بها مطالعاتٍ تفصيليّة عن جميع التجاوزات الفعليّة أو المُحتَمَلَة للقرارات الصادرة من أعلى المراجع بالدولة العراقية، مع وجوب عرض أكثر من مقترحٍ واحد لكل حالة؛ بغية تفادي إشكالاتها وذيولها، إذْ كان مُؤمِنًا باستدعاء ضابط الركن المُختَصّ ليستوضح منه الأمور بشكل مباشر، وليس عن طريق مديري الدوائر والقادة الأقدمين المرتبطين به في وزارة الدفاع، كون الضابط المختص ذا اطلاع أفضل من رؤسائه على دقائق أموره وأعماله وواجباته اليومية، فيما كان عليه هو أنْ يُقَرّر:

  • إمّا غضّ الطَرف عن بعضها.
  • أو اتّخاذ إجراءات معيّنة وإجراء مكاتبات أو زيارات للوزارات والمؤسسات ذات العلاقة.
  • أو تشكيل لجان مشتركة يشترك فيها آخرون لدراسة المعضلة.
  • أو الخوض في مناقشات إضافيّة مع شخصيات أخرى بصدد أُخْرَيات.
  • أو رفض عدد منها بشكل مُطلق.

كان الفريق شنشل الشخص الوحيد المُخَوّل بصلاحيّات واسعة في هذه المضامير، مُدَقِّقًا كلّ صغيرة وكبيرة، ومن دون اكتراث حيال أي ضابط يقف أمامه أو إلى جنبه لعشرات الدقائق، فلا يدعوه للجلوس إلاّ استثناءً، ولا يُبدي أيّ تقدير، أو حتى مجرد ابتسامة رضى لما بذله هذا الضابط من جهدٍ في تهيئة خرائط وشفافات مُتقنة وإعداد مطالعات ومقترحات قبل عرضها أمامه. لقد كان يضع حاجزًا، ليس بينه وبين ضباط الركن من ذوي الرتب والمناصب المتوسطة فقط، بل وحتى بينه وبين معاونيه ومرؤوسيه ومديري دوائر الوزارة.

ذاكرته المتّقدة:

كان الفريق شنشل مُتَمَتّعًا بقابلية بدنية عالية على العمل ربما 18 ساعة باليوم الواحد من دون كللٍ أو ملل، مصحوبة بذهنية مُفرطة النشاط وذاكرةٍ يُحْسَد عليها، لم نستغربها من ضابط كفء ومتدرج في الرتب ومناصب الركن والقيادة في أوقات السّلم والحرب، ومُعلِّم في كلّية الأركان وآمر (عميد) لها عام 1963، فقد كنتُ أجده بعد انقضاء أسبوع كامل على مقابلتي له، وعلى الرغم من مشاغله ومسؤولياته الهائلة خلاله، وبريده اليوميّ والتزاماته واجتماعاته ومقابلاته ومتابعاته الرؤساء والمرؤوسين، يُذَكّرني بصغائر الأمور التي تكلمت فيها معه في الأسبوع المنصرم، ويستفسر بدقّة عمّا كَلَّفَني به يوم الأربعاء الماضي، وذلك قبل أنْ أبدأ بالحديث عمّا تهيّاْتُ له لأغراض الأسبوع القادم لأعرضه أمام ناظريه، وما إنْ يجد أمرًا شائكًا خارج صلاحيّاته إلا ويبعثني لأقابل المَهيب أحمد حسن البكر، الذي كان وزيرًا للدفاع طيلة السنوات (1974-1977)، إضافة لرئاسة الجمهورية ومناصبه الأخرى، ولكن هذا الاستثناء لم يحدث سوى أربع مرّات في غضون تلك الفترة التي قضيتُها بهذا المنصب.

تدرجه في الرتب والمناصب:

          حسب متابعاتي لبعض من السِيَر الشخصية للقادة العسكريين العراقيين والعرب والأجانب في القرن /20، فلا أعتقد أنْ أحدًا منهم تدرج في المناصب مثل الفريق شنشل، بدءًا من طالب بالدورة /18 في الكلية  العسكرية، فضابط مدفعي شاب شارك بإخماد الحركة المسلّحة في منطقة “بارزان” عام 1945، ثم في حرب فلسطين 1948، قبل أن يُقبَلَ طالبًا برتبة رئيس (نقيب) بدورة الأركان الـ15، فضابط ركن بمقرات ألوية، ومعلم ثم معلّم أقدم لدى كلية الأركان والقيادة، فآمر فوج مشاة جبلي، ثم رئيس أركان فرقة، فقائد فرقة، ثم رئيس أركان قيادة قوة الميدان (بمستوى فيلق)، فمعاون حربي لرئيس أركان الجيش، قبل أن يتوّج كل تلك الخدمة رئيسًا لأركان الجيش فترة 14 سنة متتالية، هذا المنصب الرفيع الذي يتمناه ويحلم به أي ضابط.

رئيس أركان الجيش الفريق أول الركن عبد الجبار خليل شنشل مع وزير الدفاع الفريق أول الركن عدنان خير الله

          وعوضًا عن إحالته إلى التقاعد ليتمتع ببعض الراحة مع عائلته، بعد أن بلغ 64 سنة، ناهيك عن العناء في خدمته العسكرية التي طالت 46 سنة حتى عام 1984، فإن القيادة السياسية لم تشأ الاستغناء عنه، فأضحى وزيرًا للدولة للشؤون العسكرية يعرض زبدة خبراته الطويلة أمامها بكل أمانة وإخلاص ونكران للذات، وقبل أن يُكلّف ليغدو وزيرًا للدفاع بعد مقتل سلفه الفريق أول الركن عدنان خير الله يوم 4 من أيار /مايو 1989 بحادث طائرة، قبل أن يعود عام 1990 إلى وزارته السابقة ليضيف إليها 13 سنة أخرى، ليغدو مجموع ما قضاه مرتديًا قيافاته العسكرية ما يزيد على 64 سنة متواصلة من دون انقطاع.

بعض من تصرفاته:

الكمال لله سبحانه وحده، ولا إنسان كامل طيلة حياته، لذا سأسرد بعض سلبياته العابرة، إذا ما قارنّاها بإيجابياته الثابتة، كانت من ملحوظاتي الرئيسة على الفريق شنشل، من تلك التي قد يُحْرَج منها القائد أو ضابط الركن المرؤوس كثيرًا، ولربما تجلب له بعض المعضلات، مثل:

  • تبليغه شِفاهًا بقرارات ذات خطورة وأهمّية تخصّ قضايا ذات حساسية عالية مع دول الجوار ورئاسة الدولة ومجلس الوزراء وعدد من الوزارات ذات العلاقة.
  • لم يكن يُثَبِّت قراراته بهامش على ما يعرضه كبار القادة ومديرو دوائر الوزارة وضباط الركن المرتبطون به، في حين كان يتمنّى أنْ تنتهي أيّة مهمة تدور بمخيّلته خلال ساعة واحدة فقط، وذلك في معضلة أو عمل شائك قد يتطلّب حلّه يومًا كاملًا أو أيامًا.

وقد عانيتُ من ذلك مرارًا وفي مواقف عديدة، ففي أوائل حزيران /يونيو 1977 طلبني بمكتبه في آخر دقائق الدوام الرسمي، وبحضور معاونه الفريق الركن عبد الجبار عبد الرحيم الأَسَدِيّ، ليبلّغني بالتوجّه فورًا إلى معسكر أبي غُرَيْب لأستطلع موقعًا مُلائمًا لمقرّ قيادة الفرقة المدرّعة التاسعة، والتي صدر أمر تشكيلها ظهيرة ذلك اليوم، وقد دَلَّني على الخريطة المُفَصّلة نحو الأماكن الصالحة – حسب رأيه – على أنْ أعرض أمامه بالساعة السادسة مساءً من اليوم نفسه تقريرًا متكاملًا عمّا سأتوصّل إليه، وأيّ المواقع أفضل من سواها، ولمّا تدخّل الفريق عبد الجبار الأسدي لصالحي بأن القضيّة ليست عاجلة لتلك الدرجة حتى يطلب ضرورة إنجازها اليوم وبهذه السرعة، ولاسيّما أنه ليس أمامي سوى 3 ساعات، فردّ عليه الفريق شنشل: “ثمّ ماذا؟ ألا تكفي ثلاث ساعات؟!”.

وتعرضتُ مرة لحادث سيارة عسكرية وأنا في مهمة رسمية، وأُصِبتُ بكسر في فقرتين من عمودي الفقري، وحالما انقضت إجازتي المرضية، وتسنّمتُ منصب ضابط ركن القضايا الحدودية ضمن الشعبة ذاتها، طلبني الفريق شنشل بمكتبه، ليبلّغني أن لا أُباشر العمل في منصبي الجديد إلاّ بعد إنجاز مهمة ستدوم شهرًا كاملًا، وهي زيارة المئات من المخافر الحدودية القائمة حوالَي حدود العراق مع ست دول جارة، باستخدام سيارة عسكرية ذات دفع رباعي مع طائرة هليكوبتر تكون بإمرتي، لزيارة المخافر التي لا تستطيع السيارة بلوغَها لوعورة المنطقة، شريطة وضع تقرير موسّع ومتكامل أمام أنظاره في اليوم الحادي والثلاثين، عن كل مخفر على حدة بسلبياته ونقاط ضعفه، إلى جانب إيجابياته ومكامن قوته، ومن الطبيعي كعسكري ملتزِم أن لا أُذكِّر سيادَتَه أني في فترة نقاهة ولم أتماثل للشفاء التام.

ولكن برغم معاناتي الأمَرَّين من الأوجاع، فقد استهوتني المهمة كثيرًا، فلا ضابط ركن سبقني ولا أعقبني في هذا المنصب قد كُلِّفَ بمثلها في تلك الدائرة الحساسة، كونها أتاحت لي الإطلاع عن كثب على مئات الأمور الغريبة والخطيرة وغير المستساغة وسط تلك البقاع التي تحتضن تلكم المخافر النائية التي تنعدم فيها الحياة البشرية السوية، وتمتلئ بالضواري المفترسة والأفاعي السامة والعقارب واليرابيع والضباع والحشرات والزواحف الضارة، ناهيك عن عصابات التهريب بين الدول ومجاميع المافيات البدوية المسلّحة والمتصارعة فيما بينها أو المتوائمة، بما لا يتصوّره أحد سوى أولئك الذين كُتِبَ عليهم العيش الشاق في أوساطها لاستحصال رواتب بسيطة يُسيّرون بها حياتهم وأفراد عوائلهم.

ومن سلبيات الفريق شنشل الأخرى التي اشتهر بها، ودار لغط حولها، أنه كان يعتبر كل أمر أو توجيه صادر – سواء من المكتب العسكري لحزب البعث أو مجلس قيادة الثورة أو ديوان رئاسة الجمهورية أو رئاسة مجلس الوزراء – أمرًا مسلّمًا به، ولا جدال حوله ولا نقاش ولا اعتراض، بل واجب التنفيذ، حتى إن كان ضمن الصلاحيات القانونية وأوامر الجيش المخولة لمنصب رئيس أركان الجيش.

وثمة سلبية أخرى لديه، هي ميله لتشكيل اللجان لدراسة الكثير من المعضلات ورفع توصيات مناسبة حولها، قبل اتخاذه قرارًا بموجبها، وقد اعتُبِرَ تصرفه هذا بدعةً غير مستحبّة تعوق أو تُرجئ أمورًا يتطلّب البتّ فيها سرعة وقرارات فورية.

عدم انتمائه لحزب البعث:

          قد لا يصدّقني العديد من القراء الكرام إذا ذكرت أن الفريق شنشل – برغم ما سبق – لم ينتَمِ لحزب البعث الحاكم، برغم قيادته جيشًا وُصِفَ بكونه جيشًا عقائديًّا.

          وقد علمتُ من الأصدقاء الذين عملوا بمكتبه أو قريبًا منه، أن قيادة قطر العراق لحزب البعث أصدرت قرارًا منذ عام 1974 بمنح الفريق أوّل شنشل درجة عضو في الحزب، ولكنه أوضح لصديقه المهيب أحمد حسن البكر الذي يسبقه بدورة واحدة فقط في الكلية العسكرية، أنه لا يتقبّل أن يكون تحت إمرة أي شخص يسمّى بـ”المسؤول الحزبي” ما دام هو على قمة هرم الجيش والقوات المسلّحة، ويبدو أن الرئيس البكر قد تفهّم ما طرحه الفريق شنشل، فغضّ الطرف عنه، واعتبر عضويته في الحزب شرَفيّة لا أكثر.

          وعُرِفَ عنه أنه كان حذرًا في تعامله مع أعضاء المكتب العسكري لحزب البعث وإدارته، الذي تمتع بصلاحيات شبه مطلقة على الجيش والقوات المسلّحة بشكل لا يُقاوَم، برغم كون أعضاء المكتب ليسوا سوى تلاميذ تلاميذ الفريق شنشل، بل إن عددًا من المتنفذين في شؤون المكتب وإدارته كانوا يوم استحوذ حزب البعث على السلطة في 17 من تموز/ يوليو 1968، إما نوّابَ ضباط أو ضباط صفّ أو ضباطًا برتب صغيرة للغاية.

وقد ظلّت سطوة المكتب العسكري للحزب خلال عقد السبعينيات هائلة، حتى تبوّأ عدنان خير الله منصب وزير الدفاع ونائب القائد العام للقوات المسلّحة، ومُنِحَ رتبة فريق أول ركن وفقًا لمرسوم جمهوريّ قضى أن يُعتبَر أقدم من الفريق أول شنشل، فاستطاع عدنان – بقوة شخصيته وكونه عضوًا لدى القيادة القطرية للحزب، ناهيك عن الدعم اللامتناهي له جراء القرابة مع النائب صدام حسين بن خاله وقرين شقيقته، وكذلك من والد زوجته الرئيس أحمد حسن البكر – الحدّ كثيرًا من سطوة المكتب العسكري، وسحْب الكثير من صلاحياته، وإدراجها ضمن صلاحياته هو الوزارية.

عدم إيمانه بالحمايات الشخصية:

          لم يؤمن الفريق شنشل بإحاطة نفسه بهالة من الحمايات والمسلّحين، عدا عدد ضئيل من الجنود المكلّفين بحراسة مسكنه، فقد كان يتنقل منفردًا في بغداد والمدن الأخرى وعلى الطرق الخارجية نحو المحافظات بسيارته الرسمية وبصحبته مرافقه العسكري المخضرم اللواء أكرم شاكر محمود الراوي، الذي عُرِفَ بالتواضع والأخلاق السامية ومراضاة الجميع، وكان يقود سيارته الشخصية لوحده بعد الدوام الرسمي أو أيام العُطَل، فيما يمتطي سيارة ذات دفعٍ رباعي غير مصفحة لدى تجواله بميادين القتال في شمالي الوطن وقواطع العمليات أثناء الحرب مع إيران.

رئيس أركان الجيش الفريق أول الركن عبد الجبار خليل شنشل في إحدى جبهات الحرب مع إيران

إشرافه على الموسوعة العسكرية:

بعد انقضاء 12 سنة على  تقاعدي برتبة عميد ركن، وحصولي على شهادة الدكتوراه في التاريخ عام 1995، شاء القدر أن أعمل للمرة الأخيرة تحت إمرة الفريق شنشل وقريبًا منه، وقتما كُلّفتُ عام 2000 مع أربعة ضباط ركن متقاعدين من أصحاب شهادات الدكتوراة و16 أستاذًا جامعيًّا، بخوض بحوث عديدة عن تاريخ العراق العسكري وجيشه وقواته المسلحة ومؤسساته التعليمية والتدريبية لإعداد مجلّد خاص موسوم بـ”تاريخ العسكرية العراقية” تحت إشراف الفريق أول الركن شنشل وزير الدولة للشؤون العسكرية وقتها، والذي أناط بي مهمة إعداد بحوث عن المؤسسات العسكرية التدريبية والعلمية العليا وقوانين الجيش العراقي ومحاكمه وإسكانه وأرزاقه وقيافاته الرسمية.

ولكن مجهودي الضخم المكوّن ممّا مجموعه 444 صفحة بخطّ يدي، والذي قدّمته بعد 6 أشهر من بدء العمل لمعالي الوزير، وقد أمر بإيراده رسميًّا في سجل خاص لدى هيئة التاريخ العسكري بوزارة الدفاع أواسط عام 2001 – قد صُودِرَ مني – في الخفاء – وطُبِعَ باسم رئيس الهيئة برتبة لواء ركن وسط مجلّد ضخم، في حين لم يحرك الفريق شنشل ساكنًا للدفاع عني واسترداد حقوقي.

ستة بحوث عن المؤسسات العسكرية التدريبية العليا لدى القوات المسلّحة العراقية، أعدّها العميد الركن المتقاعد الدكتور صبحي ناظم توفيق بخطّ يده، وقدّمها للفريق أول الركن عبد الجبار خليل  شنشل في 21 من  كانون الثاني /يناير 2001، قبل مصادرتها منه من حيث لا يدري!

وقد زعم ذلك اللواء الركن مؤخرًا أن ديوان رئاسة الجمهورية هو من حذف اسمي من دون جميع الباحثين، لكوني (تُركمانِيًّا طورانِيًّا)! وسبحان الله الذي له في خلقه شؤون!

وفي حين أنني لا أستطيع تصديق هذا الزعم ولو بنسبة 1% لانعدام معقوليّته ومنطقيّته، فقد أراني مقرر اللجنة المذكورة العميد البحري الركن فاضل شهاب أحمد بأم عيني 5000 نسخة من (موسوعة العسكرية العراقية) كانت مطبوعة ومخزونة في قبو هيئة التاريخ بانتظار موافقة الرئيس صدام حسين لتوزيعها على وحدات الجيش العراقي، وأُهدِيَت 10 نسخ -حسب العميد فاضل – إلى الدائرة العسكرية التابعة لجامعة الدول العربية ومقرها تونس، قبل شهرين من غزو العراق نيسان /أبريل 2003، فضاعت مني جهودي من الناحيتين المعنوية قبل المادية، بل وضاعَ وطني العراق برمّته. 

الفريق شنشل بالمختصر:

الحقّ يجب أن يُقال، كان الفريق عبد الجبار شنشل باختصار يتمتع بالصفات الآتية :

عسكري مُحتَرِف، مِهني، عِلمي، حاذق، دقيق، جِدّي، صارم، لا يكلّ من العمل ولا يملّ، مُوجِّه، مُعلّم، مُدرِّب، مُرشِد، مُقدِّس للمواعيد، صاحب قرار، لا يتَقبَّل نَقدًا أو تصحيحًا أو مناقشة من مرؤوسيه، مُنَفِّذ لتوجيهات القيادة السياسية بحذافيرها، لا يبدي اعتراضًا أو رأيًا تجاهها إلاّ حين يُطلَب منه ذلك، لا يؤجّل عمل اليوم ليس إلى غدٍ بل  حتى إلى ساعة أخرى، مُرهِق لمرؤوسيه ومن بمعيته بطلباته وأوامره وتوجيهاته، غير مُستَهضِم للأعذار والذرائع، حريص على أموال الدولة والموازنة المخصصة للقوات المسلّحة إلى درجة توصف بـ”البُخل”.

وقبل ذلك وبعده كنت قد قابلته عشرات المرات في مناسبات مختلفة، سواء حين عملي شمالي العراق (1966-1967)، أو على الجبهتين الأردنية والسورية مع إسرائيل (1967-1971)، أو في عمليات الشمال مرة أخرى (1974-1975)، وخلال الحرب العراقية- الإيرانية، فلم يكن قابعًا في مكتبه وبين الدوائر العليا المرتبطة به، بل ظلّ طوال ترؤسه لأركان الجيش لعقد ونصف من الزمان قريبًا من قواطع التشكيلات الميدانية في تلكم البقاع الشاسعة التي ينتشر فيها الجيش العراقي، محاولًا الإطلاع عن كثب على إمكانات الوحدات القتالية ومعنويات منتسبيها واستحكاماتها واستحضاراتها للعمليات القائمة أو المزمع إجراؤها، مستهضمًا ذلك من أفواه صغار الضباط وعيون المراتب، وليس من شخوص القادة والآمرين فحسب، فلا أتذكر أنه انقضى شهران بين زيارة للفريق شنشل ولاحقتها للوحدات والتشكيلات والقيادات والمقرات التي عملتُ فيها طيلة ما يقارب ثلاثة عقود من خدمتي العسكرية، فقد كنا جميعًا نراه بين ظهرانينا في المقرات والقيادات المنفتحة في ميادين المعارك بقامته المهيبة وجسده الممتلئ، ليس عن بعد فحسب، بل نتلمّسه في أوساطنا وعلى مقربة منا في أحلك الظروف وأصعب المواقف وأسخن المعارك ضراوة، حيث يتعمد الوصول بشخصه لغاية أقصى ما يمكن في الأمام، ليس بطائرة سمتية أو سيارة مصفحة بل بسيارة جيب اعتيادية أو سيرًا على قدميه، معرّضًا حياته ومن بصحبته لمخاطر ومصاعب ليُعاين الموقف القائم بأم عينيه قبل أن يقدم على اتخاذ قرارات صعبة وحاسمة وحازمة بعد تفكير وتقدير موقف آني، ولكنه معمّق، ولا يتراجع عنها بشكل مطلق حال اتخاذها.

وداعي الأخير له:

حالما علمتُ بإصابته بجلطة دماغية أقعدته في الفراش وحرمته من النطق، أسرعتُ لزيارته بمسكن صهره الأستاذ ضياء شنشل في عَمّان، وكررتُ الزيارة بعد أسابيع، فلم أتمالك نفسي، وانهمرت دموعي على حال بطل هصور يرقد في فراش خارج وطنه، برغم نيله أرفع الرتب، وتبوّئه أعلى المناصب، تعدّ بمجملها تاجًا يوضع فوق رأس أي ضابط في كل الجيوش.

الفريق أول الركن عبد الجبار شنشل على فراش المرض بأواخر عمره في عَمّان

نعش الفريق أول الركن عبد الجبار شنشل محمولًا على أكتاف تلاميذه الأوفياء من الضباط العراقيين المقيمين في المملكة الأردنية الهاشمية يوم 21 من أيلول /سبتمبر 2014 إلى مثواه الأخير في مقبرة شهداء الجيش العراقي بمدينة المفرق.

فوداعًا يا قائدنا القدير، ورئيس أركان جيشنا العريق، معالي الوزير الفريق أول الركن عبد الجبار خليل شنشل، ومن العليّ المقتدر والواحد الأحد على روحك الطاهرة المعطاء ألف ألف رحمة، داعين العلي المقتدر – جلّ في علاه – أن يغفر لك، ويسكنك  فردوس جناته.

وإنّا لله وإنّا إليه راجعون، شئنا أم أبينا.

“الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر برق للسياسات والاستشارات“

جميع الحقوق محفوظة لدى برق للسياسات والاستشارات©2021



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
برق في صندوق بريدك !

اشترك في قائمة مركز برق البريدية ليصلك كل جديد عبر بريدك الإلكتروني